ESM ESM


- اتفاق المدرسة العليا للقضاء و المديرية العامة للموارد البشرية لوزارة العدل

يسمح هذا الاتفاق باختيار المترشحين، وضع المواضيع، استدعاء القضاة المقبولين.. الخ.

- شهادة التكوين المستمر

تمنح شهادة التكوين المستمر من طرف المدرسة العليا للقضاء، تسلم لكل قاضي و يظهر عليها ما يلي: التكوينات المطلوبة - التكوينات المقبولة - التكوينات التي رفضها القاضي مع التبرير - التكوينات التي تمت بالفعل كما تظهر التكوينات التي تنازل عليها القاضي مع التبرير - عند نهاية السنة الأكاديمية ترسل شهادات التكوين المستمر إلى: المعني بالأمر، إلى وكلاء الجمهورية العاملون، رؤساء المجالس حسب كل حالة و إلى وزارة العدل المديرية المكلفة بالتكوين و الموظفين.

- التطورات المستقبلية

عقد المحضرات عن طريق الفيديو و البوابة الإلكترونية للتكوين عن بعد هذه التطورات التي لا جدال فيها، المتمثلة في عقد المحاضرات عن طريق الفيديو و التكوين عن بعد عن طريق الأنترنات يجب الاستفادة منها من هنا فصاعدا و إدراجها في التكوين المستمر للقضاة الممارسين، علما أن كل الجهات القضائية ستجهز بالوسائل اللازمة. يمكن للتكوين المستمر على وجه الخصوص، الاستفادة كثيرا من هذه التقنيات الجديدة للتكوين حيث أنها ستساعد في كسب الوقت في بعض الحالات و تنقص علينا عناء التنقل. لكن هناك عقبات تعيق دون تسجيل القضاة في التكوينات الممنوحة من طرف المدرسة العليا للقضاة و التي تكمن في عدم توفر الوقت للقضاة بسبب ازدياد حمل نشاطات مختلف الجهات القضائية هذه الأعوام العديدة الأخيرة. من بين هاتين الطريقتين، يبدوا أن طريقة عقد المحاضرات عن طريق الفيديو أكثر نضج في حالا ما قررت وزارة العدل تجهيز كل الجهات القضائية بهذا النوع من الأجهزة. كما أنها تمنح نوع من التبادل الحقيقي بين المكونين و المشاركين في الدورة. لكنه لا يجب إهمال التكوين الإلكتروني عن بعد، الذي اعتنقه عددا كبير من المؤسسات الكبيرة و اختبرت إمكانياتها في مجال التكوين عن بعد.

تابع

رجوع