ESM ESM


التكوين المستمر -تابع


إن التكوين المستمر الذي تقترحه المدرسة العليا للقضاء على القضاة العاملين يتجاوب مع طموحاتهم و طلباتهم مما يسمح للقضاة بالانفتاح على المحيط عن طريق إشراك بعض الإدارات والمؤسسات التي تربطها علاقة بالقضاء في التنشيط فالقاضي ليس رجل قانون فحسب فهو يمارس وظائف حساسة، تخوله سلطات معتبرة، في محيط اجتماعي معقد و في تطور مستمر، وعليه يجب أن تكون له القدرة على فهم تأثير تدخلاته وانعكاساتها ليتكيف أكثر مع هذا المحيط من أجل ذلك، أريدَ لبرنامج التكوين المستمر أن يكون متنوعا وثريا يقترح نشاطات للتفكير و التحسيس و الانفتاح على المحيط بمناهج مختلفة كونه وسيلة لتح المعارف المكتسبة خلال التكوين القاعدي و تعميق المعارف القضائية أو التقنيات المهنية و تتمثل أهدافه في ما يلي :

- التعرف على المحيط الاجتماعي والاقتصادي و الثقافي .

- تطوير التفكير حول تطورات المجتمع المعاصر .

- مواكبة الإصلاحات التشريعية .

- متابعة التغيرات الجديدة المتعلقة بمهنة القاضي. داخل المدرسة على القاضي أن يتكيف مع التطويرات الحاصلة في المحيط القضائي، ومدعو خلال حياته المهنية إلى القيام بمهام متنوعة هذه الإمكانية في التطور، خلال سنوات الخدمة و ممارسة مختلف "الوظائف" ، تشكل أحد أسباب جاذبية مهنة القاضي وميزاتها، لذا تقوم المدرسة العليا للقضاء بتنظيم .دورات تخص "التحول الوظيفي" تساعد القاضي عند استلامه كل مهام جديد التوصل إلى تكوين نوعي من خلال التركيز على المجالات الأساسية التي أثبتت أهميتها في إطار تكوين تخصصي يدوم من ثلاثة (3) أشهر إلى سنة.

- جعل التكوين فرصة للانفتاح والاتصال، سواء من خلال التدريبات والتنظيم المشترك مع مؤسسات تكوينية عليا أو من خلال اللقاءات المنظمة لتسهيل عملية الاتصال مع المحيط الخارجي وتطوير اللقاءات مع أعضاء السلطة القضائية.

- خدمة مهنة القاضي، بجعل المدرسة مكانا للانفتاح والاتصال، من خلال التداريب ودورات التكوين التي تمنحها المدرسة بالتعاون مع مؤسسات تربطها علاقة مع القضاء أو من خلال اللقاءات التي تنظمها المدرسة لتسهيل عملية الاتصال مع المحيطات الأخرى أو لتطوير اللقاءات مع أعضاء السلطة القضائية. تعميق ممارسات مهنة القاضي في التفكير و التطبيق.

- تعميق الثقافة القضائية .

- تعميق المنهجية المهنية للحكم القضائي .

- مواكبة الناقشات المفتوحة و المغلقة المتعلقة بالقضاء.فهنا يكمن دور الملتقيات. والهدف من تشجيع النقاش الجماعي هو التعمق في المواضيع التي تهم المؤسسة القضائية أو المؤسسات التي تربطها علاقة مع القضاء. فالتاريخ، القانون المقارن، البحث و التعبير عن الآراء المختلفة تعد مكاسب تسمح بثراء الثقافة الجماعية.

تابع

رجوع